0
الخميس 14 آذار 2019 ساعة 20:43

الاتحاد الاوروبي يتبنى لغة شديدة في مواجهة لندن

الاتحاد الاوروبي يتبنى لغة شديدة في مواجهة لندن
يستعد النواب البريطانيون للتصويت بشأن الطلب من الاتحاد الأوروبي إرجاء موعد خروج بريطانيا من التكتل في 29 مارس/ آذار وسط فوضى تسود العملية برمتها.

وسيكون الإرجاء حتى الثلاثين من حزيران/ يونيو في حال الموافقة النهائية وهو ما يمنح الحكومة مزيدا من الوقت لتقديم البدائل المناسبة لعملية الخروج .

من جهتهم قدم نواب البرلمان تعديلات على اقتراح الحكومة بشأن تأجيل الانفصال عن الاتحاد فيما قدم حزب العمال لتأجيل الانفصال لمنح البرلمان وقتا لإيجاد طريق بديل.

بالتزامن ربط القادة الأوروبيون موافقتهم على الإرجاء بتقديم بريطانيا مقترحات ملموسة للخروج من الأزمة.

وبحسب المراقبين فان بريطانيا ستدخل مياهاً مجهولة في الأسابيع المقبلة إذ لم يسبق أن هزمت حكومة بريطانية مرتين واستمرت في عملها فالتقليد السياسي البريطاني يفرض على رئيسة الوزراء الاستقالة في حالة تمرد كتلتها البرلمانية ضدها.

الاتحاد الأوروبي من جهة تبني لغة شديدة في مواجهة لندن فقد حذر المتحدث باسم البرلمان الأوروبي لشؤون بريكست غاي فيرهوفشتات من أن الاتحاد ليس على استعداد لتمديد بريكست حتى لأربع وعشرين ساعة من دون أن تحدد لندن ماذا تريد.

ويعتقد مؤيدو البقاء في الاتحاد أن فشل اتفاق ماي ورفض النواب لخروج بدون اتفاق يقرّب بريطانيا من استفتاء ثان أو وقف بريكست برمته.

زعيم المعارضة جيريمي كوربن اعتبر ان حكومة ماي بلا دفة في مواجهة أزمة وطنية ضخمة.
ويأتي التصويت غداة رفض النواب يوم الأربعاء الماضي الخروج من الاتحاد من دون اتفاق وبفارق اربعة اصوات فقط وذلك في اسبوع حافل بعمليات التصويت ..
رقم : 783348
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم