0
السبت 23 آذار 2019 ساعة 14:07

الجولان، بين قرارات مجلس الأمن وتغريدة ترامب

الجولان، بين قرارات مجلس الأمن وتغريدة ترامب
بجرة قلم يمحو الرئيس الامريكي حقائق وبتغريدة يعيد رسم حدود المنطقة فبعد القدس يعلن نيته عن ضم الجولان السوري المحتل الى الكيان الغاصب، ضاربا بعرض الحائط الحقائق ومتناسيا قرارات مجلس الامن.

الاوساط السياسية في الجولان، ترى ان التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان تؤكد مجددا انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني.

وقال أحد أهالي الجولان :" الجولان لن يكون الا عربياً سورياً طالما هناك جندياً عربياً سورياً أو مواطناً عربياً سورياً علی قيد الحياة، فكلام ترامب ونتانياهو لن يساوي شيئاً علی الارض اطلاقاً. نحن العرب السوريين في الجولان العربي السوري المحتل نقف وقفة رجل واحد ضد هذا القرار".

اهالي الجولان يؤكدون ان الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري يعبر وبكل وضوح عن خرق الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها ويرفضون بشكل مطلق تصريحات الرئيس الامريكي مصممين على مواجهة الاجراءات الامريكية والاسرائيلية التعسفية بخصوص الجولان وان هذا القرار باطلا، لاغيا لا أثر قانونيا له.

وقال مواطن من اهالي الجولان لقناة العالم:"الجولان هو جزء لايتجزأ من الجمهورية العربية السورية. جبنت تربته بدماء الشهداء حفاظاً علیه وعلی عروبته وسيبقی دائماً وأبداً للجمهورية العربية السورية".

تغريدة ترامب تأتي بعد تقرير للخارجية الامريكية أسقطت فيه مصطلح مناطق محتلة عن الجولان وغزة والضفة الغربية تبعها زيارة وزير الخارجية الامريكية الى الكيان وسط حديث عن اقتراب حديث واشنطن عن خطتها للسلام في المنطقة.

أهالي الجولان يجمعون أن تصريحات الرئيس الاميركي وأركان ادارته حول الجولان السوري المحتل، لن تغير أبداً من حقيقة أن الجولان كان وسيبقی عربياً سورياً وان الشعب السوري، أكثر عزيمة علی تحريره.
رقم : 784804
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم