0
الاثنين 25 آذار 2019 ساعة 11:34

أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ 25_3_2019

أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ 25_3_2019
المشهد الميداني والأمني:

دمشق وريفها:
ـ قال مصدر عسكري إنَّ وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم اليوم بإجراء تفجيرات عدة في منطقة القابون شرق دمشق من الساعة 10.00 وحتى الساعة 14.00.

حلب:
ـ صرَّح مصدر عسكري بأَنَّ وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في عين التل وكرم النحاس وطريق النيرب والراموسة بمدينة حلب من الساعة 9.00 وحتى الساعة 14.00.

دير الزور:
ـ قُتل شخص إثر انفجار عبوة ناسفة به، زرعها مسلحون مجهولون، في بلدة أبو حمام بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، مساء أمس.

الحسكة:
ـ وجَّه مدير الموارد المائية بالحسكة العناصر الفنية في مديرية الموارد المائية بمحافظة الحسكة بالاستنفار وفتح البوابات والمفرغات في سد الجوادية وسد باب الحديد نظراً للأمطار الغزيرة في بلدتي القحطانية والجوادية والتي تسببت بفيضانات وسيول.

حماه:
ـ أصيب أحد المسؤولين العسكريين في “فيلق الشام” الملقب “ابو الليث الجبين” جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون بسيارة كانت تقله، قرب بلدة كفر نبودة بريف حماه الشمالي الغربي.

إدلب:
ـ أصيب عدد من الأشخاص جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، في شارع القصور بمدينة إدلب.

ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون بسيارة، قرب مدرسة “أنور ميا” في مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، دون ورود معلومات عن إصابات.

المشهد العام:

دولياً:
ـ قال الرئيس التركي رجب أردوغان، إنَّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أخبره في اتصال هاتفي، أول أمس السبت، أن موقف بلاده بخصوص الجولان المحتل لم يتغير، مضيفاً أنَّه سيتحدَّث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن مسألة مرتفعات الجولان.

وذكر أردوغان أنَّ موضوع الجولان لن يمر عبر مجلس الأمن بسبب موقف روسيا والاتحاد الأوروبي، لافتاً إلى أنَّ “رئيس الوزراء الإسرائيلي”، “بنيامين نتنياهو” يستغل تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الجولان في حملاته الانتخابية وهذه الخطوة تهدف للتستر على فساد “نتنياهو”. وأضاف أنَّ ترامب يقدم مرتفعات الجولان هدية على طبق من ذهب لصالح “نتنياهو” في “الانتخابات الإسرائيلية”، مشيراً إلى أنَّ موضوع الجولان نُقل إلى الأمم المتحدة عبر سفير تركيا الدائم هناك.

ـ نشرت صحيفة التايمز البريطانية مقالاً افتتاحياً تقول فيه إن تنظيم داعش فقد سيطرته على الأراضي في سوريا ولكنه لا يزال حياً في الشرق الأوسط و”يشكل تهديداً” بالنسبة للغرب. وتقول التايمز إن رد الفعل الدولي على سقوط داعش كان صامتاً ربما لأنه أعلن أكثر من مرة من قبل. فالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن سقوطه 16 مرة منذ كانون الأول. ولكن الأمر الآخر، حسب الصحيفة، أن هناك توافقاً على أن مسلحي التنظيم لم يعودوا يسيطرون على الأراضي، ولكنهم خطرهم لا يزال قائماً، إذ هناك مسلَّحون في العراق وسوريا وجماعات مرتبطة بالتنظيم في الصومال واليمن ومالي وبوركينا فاسو وتشاد وليبيا وأفغانستان.

وتضيف التايمز أن الدول الغربية تواجه مشكلة المسلَّحين الأجانب وعددهم مئات الآلاف جاءوا من أوروبا ومن الولايات المتحدة. وتقول إن سبعة أعوام مرت على ظهور داعش بديلاً عن “تنظيم القاعدة”، بعد قرار الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، سحب قواته المبكر من العراق. وقد استغل مسؤول التنظيم “أبوبكر البغدادي”، “قمع وتهميش السنة على يد الحكومات الشيعية”، واستطاع أن يسيطر على مساحات واسعة في العراق ثم في سوريا. وترى الصحيفة أن تنظيم داعش لم يعد له إقليم يسيطر عليه، ولكن على الغرب أن يتذكر أن هذا التنظيم “خرج من رحم الفوضى والفراغ. فإذا عاد الفراغ عاد التنظيم”.
رقم : 785084
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم