0
السبت 27 نيسان 2019 ساعة 16:15

مدنيون يستغيثون تحت نيران معارك الشد والجذب بطرابلس

مدنيون يستغيثون تحت نيران معارك الشد والجذب بطرابلس
"خليفة حفتر هو الارهاب"، هذا هو الشعار الذي رفعه الاف الليبيين في العاصمة طرابلس للتنديد بهجوم القائد العسكري. واتهم المتظاهرون المؤيدون لحكومة الوفاق الوطني، حفتر بأنه يريد إقامة ديكتاتورية عسكريّة.
وندد المتظاهرون بالدعم المصري والسعودي للهجوم على طرابلس. كما داسوا وأحرقوا صورة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وكذلك علما فرنسيا ورقيا.
واكد المتظاهرون رفضهم للنظام العسكري بشكل كامل. واضافوا انهم قاموا بالثورة في عام 2011 حتى تكون لديهم حكومة مدنية.
الحرب على طرابلس فاقمت الازمة الانسانية فيها فتكاد لا تمر ساعة واحدة من دون وصول اتصال من مواطن يستغيث من مناطق الاشتباكات في جنوب العاصمة، إذ تعاني الأسر العالقة بين الرصاص من انقطاع الخبز والكهرباء، مع توافر القليل من مياه الشرب.
وبلغ عدد النازحين نحو 33 الفا بحسب الامم المتحدة. فيما اكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن الوضع الإنساني يتدهور بشدة في أنحاء العاصمة طرابلس، والمناطق المكتظة بالسكان تتحول تدريجيا إلى ساحات قتال.
حكومة الوفاق التي تسيطر على طرابلس اكدت انها جهزت مليارا و430 مليون دولار لتغطية تكاليف طارئة للحرب المستمرة منذ أسابيع. واضافت ان هذه الاموال ستكون لعلاج المصابين، الا ان محللين قالوا ان هذا المبلغ سيغطي أيضا نفقات مثل دفع أموال لفصائل مسلحة متحالفة مع الحكومة.
على الارض وتيرة المعارك لاتزال مرتفعة وقالت قوات الوفاق انها احرزت تقدما باتجاه مناطق جنوب العاصمة وفي ضواحيها الجنوبية الشرقية، لكن قوات حفتر اكدت استمرار سيطرتها على مواقعها في هذه المناطق. ليبقى الشد والجذب عنوان المعارك حتى الان.
رقم : 790989
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم