0
الأربعاء 15 أيار 2019 ساعة 14:46

صدمة وذهول أمام الإنجاز اليمني

غالب قنديل
صدمة وذهول أمام الإنجاز اليمني
الغارات الجوية الرادعة على مرافق النفط السعودية جاءت بمثابة مفاجأة صادمة للحلف الأميركي السعودي الذي استنفذ استعمال تفوقه الجوي الهادر ضد شعب محاصر بقصف شامل ومستمر حول حياته إلى جحيم ومآتم متصلة في طول البلاد وعرضها ودمر جميع صروح الحياة فطال المعامل والأسواق والمدارس والقرى والبلدات والمستشفيات وحتى المقابر والمآتم لينشر موتا على موت وينثر الدمار في كل مكان من اليمن وظل هذا الشعب العظيم يضج صمودا وحياة وقوة ووعيا.

من قلب الركام نهضت الإرادة اليمنية الاستقلالية ومن بين الأشلاء ارتفعت رايات اليمن التحرري وفي قلب الركام تجندت عقول الشباب وولدت ابتكاراتهم باكتساب احدث التقنيات وبتطويعها وظهرت ادوات رادعة في أيديهم وتحت سيطرتهم رغم الحصار فطوروا مخزونهم الصاروخي القديم وحدثوه وابتكروا سلاحا مهيبا في الجو وبالطائرات المسيرة التي حملت بصماتهم الخالصة وتحولت اليوم إلى اداة لا تقل فاعلية ودقة عن المنتجات الأميركية الصنع التي واصل اليمنيون الحفاة العراة حياتهم ومقاومتهم رغم ازيزها الذي لم ينقطع وقنابلها التي لم تتوقف عن استهدافهم وتحويلهم إلى حقول اختبار لأحدث ادوات القتل الجماعي وواصلوا المقاومة في ظل قيادة وطنية موثوقة محصنة بالمصداقية ترسم الأهداف بدقة وتطبق استراتيجيات جديدة في المقاومة وحروب التحرير سيحفظها التاريخ.

الطائرات المسيرة تقطع آلاف الأميال وتصيب أهدافا ثمينة والفارق بينها وبين وحوش الجو انها لم تستهدف تجمعات سكانية فالناس العاديون في شبه الجزيرة العربية هم أهل وأقارب اليمنيين الذي حصروا اشتباكهم في المناطق الحدودية وفي عمقها بالقوى والتجمعات العسكرية التي تحاربهم وتستهدفهم فلم يبيحوا لأنفسهم بدافع الانتقام مجاراة مجازر عدوهم وبالتأكيد يندر ان نجد محاربا يمينا ليس لديه قريب شهيد او جريح من ضحايا مجازر العدوان الإجرامي.

التوقيت جاء في سياق من التطورات التي شهدت دخول الحرب العدوانية طريقا مسدودا تظهر سماته في العجز عن التقدم جغرافيا امام سدود المقاومة الشعبية اليمنية الصلبة التي حققت وثبات كبرى على الأرض وحررت مزيدا من المناطق في الأشهر القليلة الماضية بينما تواصلت الضربات العسكرية اليمنية في مناطق جيزان وعسير الحدودية وجاء بعدها الردع الاستراتيجي بضربة في العمق.

يواجه حلف العدوان مازقا كبيرا امام صلابة الإرادة اليمنية وامام ابتكار هذا الشعب ومهندسيه الشباب لأدوات قتالية مفاجئة في فاعليتها وقدرتها ودقة إصابتها ومن يستطع تحقيق إصابة في محطات ضخ النفط يستطيع إصابة ناقلة في البحر على أبواب المضائق الدولية او يمكن له ضرب بارجة أميركية من حشد الأساطيل المتجولة في مياه الخليج والمضائق ... إنها رسالة يمنية قوية لكل من يلزم.

يستصعب حلف العدوان الاعتراف للقوات الشعبية المدافعة عن اليمن بقوتها واقتدارها وهو امر ينتمي إلى عنجهية التجبر الذي يميز لغة حلف العدوان بجميع اطرافه وهم ينسبون نقاط التفوق مرة لإيران ومرة لحزب الله ليس فحسب لتغذية معاركهم وخططهم السياسية والحربية في المنطقة بدعاية كاذبة تخدمهم في المجابهة المفتوحة ضد محور المقاومة الذي فرض معادلات جديدة بل اولا وثانيا لإنكار القوة اليمينة التحررية وللتنصل من جبرية الاعتراف بها.

المحاصرون جوا وبرا وبحرا تمكنوا من تطوير ما لديهم وانتقلوا إلى المبادرة بينما العدو الإمبراطوري وحلفاؤه المتجبرون يقصفون المقصوف ويحاصرون بلا طائل وتحتشد الأسئلة المحيرة بين دفتين كبيرتين فكيف استطاع اليمنيون امتلاك كل ذلك رغم الحصار المحكم ؟ وكيف صمد اليمنيون وواصلوا القتال رغم المجاعة والمجازر؟ وكيف طوروا سلاحا غير متوقع وعبرت طائراتهم مسافات طويلة ففشلت في اكتشافها أساطيل الأقمار الصناعية وطائرات الأواكس المنتشرة في سماء شبه الجزيرة والخليج وعجزت الرادارت الأحدث في العالم في التماس خطوط عبورها فلم تفلح شبكات الباتريوت وغيرها في اعتراضها بينما أسقط الحفاة العراة عشرات الطائرات المعادية من مختلف الطرازات والأحجام؟ وكيف وقع الفشل الاستخباراتي الأميركي والأوروبي والسعودي في الحصول على معلومة واحدة عن قرب تنفيذ ضربة بهذه الدقة؟.

الإرادة اليمنية والوعي اليمني والابتكار اليمني والقدرة على امتلاك التكنولوجيا الحديثة بقدرات قليلة تسقط العدوان وتمنعه من التقدم بقوة الوعي والابتكار والتصميم دفاعا عن حرية الوطن وفي سبيل تحرير اليمن من الهيمنة الاستعمارية الأميركية الغربية فالمعركة الفعلية في اليمن هي بين قيادة المقاومة الشجاعة وبين الإدارة الأميركية الاستعمارية والكيان الصهيوني والباقي تفاصيل.
رقم : 794372
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم