0
الأربعاء 22 أيار 2019 ساعة 14:31

الإمارات شريكة البحرين في التآمر على الفلسطينيين

الإمارات شريكة البحرين في التآمر على الفلسطينيين
وفي أول تعليق رسمي على الرفض الفلسطيني لمؤتمر المنامة، حاول وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، في تغريدات عبر "تويتر" أمس، تبرير استضافة بلاده للمؤتمر المرفوض فلسطينياً، بالقول إنه "ليس لدينا إلا كل التقدير والاحترام للقيادة الفلسطينية ومواقفها الثابتة لصيانة حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وتحقيق تطلعاته المشروعة، ولن نزايد عليهم أو ننتقص منهم في نهجهم السلمي". وأضاف أن موقف بلاده "الرسمي والشعبي كان - ولا يزال - يناصر الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه المشروعة في أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، إضافة إلى دعم اقتصاد الشعب الفلسطيني في كل موجب دولي وثنائي". وتابع أن استضافة البحرين للورشة "ليست سوى استمرار لنهج البحرين المتواصل والداعم لتمكين الشعب الفلسطيني من النهوض بقدراته، وتعزيز موارده لتحقيق تطلعاته المشروعة، وليس هناك هدف آخر من الاستضافة".

من جهتها أعلنت الإمارات العربية المتحدة، موقفها بشأن أولى خطوات "صفقة القرن"، مشيرة إلى أنها تدعم ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" التي تستضيفها مملكة البحرين، الشهر المقبل.

وذكرت ذلك وكالة أنباء الإمارات (وام)، اليوم الثلاثاء 21 مايو / آيار، مشيرة إلى أن دولة الإمارات رحبت بالإعلان عن ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" التي تعقد في مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت الإمارات أنها تدعم الورشة وأنها ستشارك فيها بوفد، بحسب بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وقال بيان الوزارة، إن الإمارات تقف مع كافة الجهود الدولية الرامية إلى ازدهار المنطقة وتعزيز فرص النمو الاقتصادي، والتخفيف من الظروف الصعبة، التي يعيشها الكثير من أبناء المنطقة خاصة أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق.

وأشارت إلى أن جهود التنمية والازدهار لا تتقاطع مع هذا الموقف، بل تعززه وتدفع باتجاه الحلول السياسية الموصلة لسلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

كل ما سبق يؤكد مستوى ودرجة الانهيار  الذي بلغته الدول الخليجية في التآمر المعلن والمكشوف على القضية والشعب الفلسطيني .
رقم : 795753
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم