0
السبت 25 أيار 2019 ساعة 21:41

الدواعي العرفية لإحياء يوم القدس العالمي

الدواعي العرفية لإحياء يوم القدس العالمي
فهناك المناسبات الكثيرة التي تعارف عليها الناس والمجتمعات لما تعود به من الخير ولما لنتائجها من إيجابيات “ ما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن .

لهذا تعارف الناس منذ عقود من الزمن على إحياء يوم القدس العالمي والذي دعا إلى إحيائه الإمام الخميني _ قدس الله سره _ حيث جعل هذا اليوم هو آخر جمعة من شهر رمضان .. لذلك خرجت الشعوب استجابة لهذا الإمام الذي شخص الداء وعرف الدواء ، فهو يعد من أئمة آل البيت الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم “ تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وعترتي آل بيتي “

إن الشعوب المسلمة مطبوعة على بغض اسرائيل منذ أن وضعت أول قدمها في فلسطين فكانت الشعوب العربية والإسلامية تخرج في مسيرات مستمرة في جميع البلدان تنديداً لكيان المحتل والتحق الكثير من الشباب للقتال مع الجبهة الفلسطينية ضد الكيان الغاصب ولما جاء الإمام الخميني _ قدس الله سره _ أعلن يوم القدس العالمي في آخر جمعة من رمضان ، ليذكّر شعوب العالم كله بقضية القدس ، فهو لم يعول على الحكام والزعماء في تحرير القدس بل على الشعوب اسمعه حيث يقول :” إن الأنانية والعمالة واستسلام بعض الحكومات العربية للنفوذ الأجنبي المباشر يمنع عشرات الملايين من العرب من إنقاذ فلسطين من يد الاحتلال الاسرائيلي “.

 إن من الواجب على الشعوب العربية والإسلامية لاسيما التي ترزح تحت وطأة الأنظمة الفاسدة العميلة أن تثور ضد أنظمتها وأن لا تقبل العيش تحت ظل الظالمين .

لهذا كان إحياء يوم القدس العالمي ضرورياً لأنه وسيلة لبداية ثورات الشعوب ضد أنظمتها العميلة ، هذا وفلسطين لن تتحرر إلا بإزالة هذه الأنظمة الظالمة التي شجعت هذا الاحتلال الغاصب على التوسع والتمادي في قتل الفلسطينيين …….لن تتحرر فلسطين إلا بعد أن يتم تحرير الحرمين من عابد الصنمين ( اليهود والأمريكان ).
رقم : 796303
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم