0
الخميس 30 أيار 2019 ساعة 09:02

أعِدْ القدسَ والخليلَ إلينا

أعِدْ القدسَ والخليلَ إلينا
عُدْ علينا بِزينةِ الإرشادِ
ربَّ طه وآلِهِ الأَجوادِ
إنَّما شَهرُكَ الفضيلُ مَثُو -
- باتٌ تهفُو إليها الأيادِي
وإليها ترنُو العُيونُ رَجاءً
فَتَفضّلْ على قليلِ الزّادِ
يا سريعَ الرِّضا وعَوْنَ البرَايا
إكفِنا نائباتِ يومِ المَعادِ
وبشهرِ الصيامِ شهراً عظيماً
أَنْجِدِ الخَلْقَ بالهُدى والسَّدَادِ
وَامْحُ داءَ المُرُوقِ داءً وَبيلاً
وزَّعَ المَوتَ في الرُّبى والبَوادي
شَوَّهَ الخيرَ والعقيدةَ ديناً
جاءَ بالأمنِ عامِراً بالرَّشادِ
وهو عَهْدٌ ورَأفةٌ واحترامٌ
لِلمُحابِي ولا يُجِيرُ المُعادِي
برِحابِ شهرِ الوئامِ نُناجِي
يا وَلِيَّ السّلامِ جُدْ بالمُرادِ
وتوَلَّ الطُغاةَ في كلِّ قُطْرٍ
كي يعيشَ الأنامُ في إرغادِ
أَعِدْ (القُدسَ والخليلَ) إلَينا
بانطلاقِ المُقاوِمِ المِنجادِ
بِالتحام الحشُودِ تحت لواءٍ
ليس يرضى إلا سبيلَ اتّحادِ
ربَّنا إنِنا رفَضنا احتلالاً
عاثَ في قِبلةِ النبيِّ الهادي
واستباحَ الأقصى الشريفَ مقاماً
طاهراً واستخَفِّ بالأمجادِ
أهلُنا الصيدُ في فلسطينَ شعبٌ
ذو انتفاضٍ على كيانِ الأعادي
لم يعُدْ يرتضي السكونَ ارتهاناً
فصواريخُ الأبطالِ بالمرصادِ
قد أذاقوا صُهيونَ رعباً وخسفاً
بعدما كانَ يعتدي باضطرادِ
أنِرِ الأرضَ والشّعوبَ إلهي
بشَذا أحمَدٍ رهيفِ الوِدادِ
يَملأِ الارضَ والأقاليمَ عَدْلاً
بعدَما استُوحِشَتْ بظُلمِ العِنادِ
واجعَلِ المُرتجى بِفَتحٍ مُبِينٍ
مِثلِ بَدْرٍ وفَتْحِ مكَّةَ بادِ
فَيعُمَّ الأمانُ في كُلِّ صوبٍ
ويَسُودَ البِلادَ خَيْرُ العِبادِ
رقم : 797016
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم