0
الأربعاء 21 آب 2019 ساعة 17:43

عون يحدد مسار العهد وينهي الوصاية

عون يحدد مسار العهد وينهي الوصاية
وحدد رئيس الجمهورية اللبنانية مسار العهد، قائلا" عصر الوصاية الدولية لا مكان له في لبنان".

جاء ذلك ردا على رسائل البيت الابيض الامريكي وخارجيته حول ما زعمه المسؤولون الامريكيون خلال زيارة رئيس الحكومة الاخيرة الى واشنطن، حيث عبر الرئيس اللبناني عن مواقف سيادية ثابتة في القاموس السياسي.

وفي السياق ذاته، وصلت رسالة رئيس الجمهورية اللبنانية التي ترسم مسار واضحا حدد فيه سياسة لبنان التي تتعاطى مع الوضع الاقليمي والدولي معا بما يخدم الجمهورية وسيادة البلد، ومعتبرا أن اطيافه السياسية وخاصة حركة حزب الله تعد ركن اساسي في الحياة الديمقراطية رافضا انتهاكاتهم للمقاومة وتسميتها بـ "الارهاب".

كما أفادت مصادر مقربة من الرئيس لم تكشف عن هويتها، أن موقفه لم يكن محاباة لأحد بقدر ما كان تعبيرا مسؤولا لرأس الدولة متقاطعا مع القناعة التي ارستها المؤسسة العسكرية في تطلعاته ومبادئه.

ومن جانب أخر، رصدت مصادر متابعة في كلام الرئيس عون موقفين اساسيين واستراتيجيين غير خاضعين لتدوير الزوايا، الاول يتعلق بما قاله ردا على الضغوطات الامريكية بأنه ليس ممن يخضعون للضغوط لا سيما بعد بيان سفارة واشنطن في بيروت حول احداث الجبل.

واما الموقف الثاني هو عما اذا كان سيدعو إلى طاولة حوار للبحث بالاستراتيجية الدفاعية قائلا انها غير مطروحة الان لاسيما ان الظروف الامنية والتطورات التي لحقت المنطقة وفقا لما استجد وخاصة من تفريخ منصات هجوم على لبنان من قبل الكيان الاسرائيلي والجماعات الارهابية المسلحة.

ووفقا للمصادر، فإن رئيس الجمهورية اراد الرد على واشنطن انطلاقا من موقعه الوطني الحافظ والحامي للدستور وايصاله رسالة واضحة المعالم والرؤية بوقوفه الكامل الى جانب حزب الله رافضا اعتباره بالمسمى الامريكي بـ "حزب خارج السرب الوطني اللبناني" ،مشيرة الى ان الرئيس عون وبعد ثلاث سنوات على عهده الرئاسي يعلن بشكل جدي عن سياسته الداخلية والاستراتيجية غير مستبعدة فتح اشتباك قد يبقى خفيا في الاروقة الدبلوماسية مع الادارة الامريكية.
رقم : 811909
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم