0
الاثنين 2 أيلول 2019 ساعة 15:41

بكَ يا حفيدُ محمدٍ أملٌ

بكَ يا حفيدُ محمدٍ أملٌ
أَبشِرْ بنَصْرِاللهِ يا حَسَنُ
وافخَرْ فَيومُكَ غادِقٌ مُـزَنُ
وافخرْ بأفواجٍ إذا اتَّحدتْ
تأتيكَ بالأقمارِ تقتَرِنُ
أسعِفْ بلاداً كابَدَتْ مِحناً
كيلا يدومَ الحُزنُ والمِحَنُ
يا بن المكارمِ سَيّداً سَمِحاً
دَحَـرَ الصهاينَ وهو مُؤتَمَنُ
في شَهرِ تمّوزٍ لَـنا فَـرحٌ
يجلي هُموماً ساقَها الخَشِنُ
ساقَ الجريمةَ ليسَ يؤلمُهُ
اُمٌّ تموتُ وطفلةٌ غُصُـنُ
أبليتَ يا مولاي في زَمَـنٍ
خانَ الصديقُ وأعرضَ الفطِنُ
يومَ الكريهةِ صُنْتَ اُمّتَنا
بمقاومِينَ تكاتَفوا وفُنُـوا
صانوا بأرواحٍ لهم مُدُنـاً
فتفاخَرَ الآباءُ والمُـدُنُ
ودحَرْتَ "داعشَ" فرقَةً غدرَتْ
ولأمرِ "إسرائيلَ" ترتهنُ
ونفيتَهم حيثُ النزالُ ولا
لن يُرحمَ المتجاوزُ العَفِنُ
فهناكَ معركةٌ المصيرِ غداً
والى الجحيمِ سيُرسَلُ الهُجُنُ
حُيّيتَ يا بنَ محمدٍ سَنداً
يا رَمْـزَ حِزبِ اللهِ يا حسَنُ
لبنانُ يزهُـو اليومَ مفتخراً
بِبَني الغفاريْ عادِلاً يَـزِنُ
واليومَ لبنانُ بك انتصرتْ
نصراً رعاهُ الشعبُ والوطنُ
مِن عزمِ أحمدَ أنتَ مقتبسٌ
وبحسمِ حيدرَ أنتَ مقترنُ
يا أيها الحسنيُّ مُعتمداً
جُد بالتحرُّرِ إنّكَ الأَمِنُ
واعصِفْ بإسرائيلَ عاديةً
بُلِيتْ بها وبلُؤمِها الفَنَنُ
اُنصُرْ فلسطينَ الفداءِ ولا
تعبأْ بمَنْ خضعُوا ومنْ نَتُنوا
بكَ يا حفيدُ محمدٍ أمَلُ
تحيا بهِ الامصارُ والمُدنُ
فالقدسُ أهلٌ للصلاةِ بها
مَن كانَ يحرسُها ولا يَهِنُ
°°°°°°°°°°°°°
بُؤْ بالهزيمةِ والهَوانِ
خُذْ ما أردْتَ مُحطّماً مَخزّيا
يا لعنةَ القرآنِ دُمْتَ غويّا
بُؤْ بالهزيمةِ والهَوانِ مُلاقياً
سيفَ العقيدةِ ظافراً عَلَويّا
أبشِرْ بِبُؤسكَ لم تعدْ مُستأسداً
فأُسُودُ أحمدَ قد سَقتْكَ لَظِيّا
لم يبقَ مِنْ صهيونَ إلا نعرةٌ
فُضحَتْ وكانَ المُشتفي حَسنيّا
خذْ ما افتضِحْتَ بهِ فإنكَ زائلٌ
عما قريبٍ خاسراً مخزيّا
رقم : 814090
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم