0
الأربعاء 11 أيلول 2019 ساعة 16:16

كشف حقيقة الدور البريطاني في عمليات قتل الشعب اليمني

كشف حقيقة الدور البريطاني في عمليات قتل الشعب اليمني
فبريطانيا مسؤولة عن معظم الضحايا المدنيين في اليمن، حيث إن السعودية تعتمد اعتماداً كلياً على دعم أمريكا وبريطانيا، اللتين تقومان بتزويد السعودية بالقنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.

وأكدت المصادرأنه يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية على اليمن في أي وقت، إلا أنّ الوضع المؤسف في اليمن مستمر منذ فترة طويلة، ويعزى ذلك جزئياً إلى أنه لم يتلقَ الاهتمام السياسي المناسب لحجم الكارثة التي يمرّ بها الشعب اليمني.

ومن جانبهم حذّر خبراء الأمم المتحدة في تقرير خلال وقت سابق من هذا الأسبوع من أن بريطانيا قد تكون مذنبة بارتكاب جرائم حرب من خلال تسليح تحالف بقيادة السعودية لتتدخل في اليمن، التقرير هو الأحدث في سلسلة طويلة من تقارير الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الأكثر مصداقية في العالم التي توثّق نمطًا ثابتاً من الانتهاكات، وأشار الخبراء إلى أن الموردين الرئيسيين للأسلحة مثل بريطانيا لهم "تأثير خاص" على المسلحين "وقد يتحمّلون مسؤولية تقديم المساعدة أو ارتكاب انتهاكات للقانون الدولي".

وقالت المصادر إنه ومنذ مارس 2008، قُتل حوالي 6000 شخص في أعمال عنف في اليمن، والحصار الذي فرضه العدوان السعودي الإماراتي هو السبب الرئيس لأسوأ أزمة إنسانية في العالم تضع الملايين على شفا المجاعة، وقدّرت مجموعة لدعم الطفل تسمى منظمة إنقاذ الطفولة أن 5000 طفل في اليمن قد ماتوا بسبب الجوع أو الأمراض التي يمكن الوقاية منها، وتكهن خبراء الأمم المتحدة بأن المجاعة في اليمن تستخدم كتكتيك حرب، ومن الأفضل عدم التفكير في تورّط بريطانيا في هذه الجرائم.

وإن تفجيرات سلاح الجو السعودي - التي تتم عادة على نحو أعمى - هي المسؤولة عن معظم الإصابات بين المدنيين في اليمن، وهذه التفجيرات تعتمد اعتماداً كبيراً على الدعم البريطاني والأمريكي، وتقوم أمريكا وبريطانيا بتزويد هذه القنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.

وإن الرأي القائل بأن أنظمة الأسلحة المتطورة هذه يمكن استبدالها بسهولة بأنظمة روسية أو صينية إذا رفضت بريطانيا تقديم مثل هذا الدعم هو مجرد رأي أسطوري، فالحقيقة هي أنه يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية في أي وقت.
رقم : 815639
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم