0
الخميس 21 تشرين الثاني 2019 ساعة 13:06

لبنان في مهب الرياح بعد انسداد افق الحل واغلاق البرلمان

لبنان في مهب الرياح بعد انسداد افق الحل واغلاق البرلمان
وما زاد من تعقيد المشهد اعلان أحزاب القوات والكتائب والاشتراكي ونواب مستقلون مقاطعتهم لجلسة البرلمان لاقرار قانون العفو العام الذي يعارضه رئيس القوات سمير جعجع، وانشاء محكمة خاصة بالفساد المالي، في خطوة ستجر البلاد الى مواجهة حادة بين اطراف الصراع في الداخل.

وما زاد الطين بلة، التوتر الحاصل بين قصر بعبدا، وبيت الوسط في مسألة الحكومة، حتى وصل الامر الى انكسار الجرة بينهما، عقب تراجع الحريري عن التوافق على محمد الصفدي.

ومن المرجح ان يسير عون بالخيار الاصعب، وهو البحث عن بديل للحريري كون الاخير لايزال مرتهنا للابتزاز الاميركي السعودي عن طريق الحكومة، لكن هذا الابتزاز الاميركي لم يعد ينفع امام خيارات حلف الثامن عشر من اذار، لما له من اثار سلبية على الوضع السياسي، والاقتصادي والامني في لبنان.

وما يعزز هذا الخيار، المشاورات التي تجري على اعلى المستويات بين لبنان وفرنسا وروسيا، لتأمين الغطاء للحكومة المنتظرة التي ستقطع الطريق امام الشروط الاميركية العلنية، والفاضحة على اي ترسيم للحدود مع فلسطين المحتلة، او استخراج النفط، والغاز، او الموافقة على توطين الفلسطينيين والسوريين.

واذا استبعدنا حكومة المواجهة بتمني فرنسي على محور المقاومة، فهذا سيعود بالازمة الى المربع الاول، وهو الاستمرار بحكومة تصريف الاعمال برئاسة الحريري، بانتظار ايجاد الحلول المرجوة التي تحفظ حق الجميع.

لكن الرهان الغربي يبقى حتى الان على الجيش اللبناني كورقة يمكن للاميركي ان يضغط فيها على كافة الصعد من خلال اقحامه في مواجهة قوى الثامن عشر من اذار، واول بوادر هذا الامر ظهرت عندما امتنعت القوى الامنية، بما فيها الجيش عن تأمين حماية بعض نواب الثامن عشر من اذار اثناء تعرضهم الى الشتائم من قبل المتظاهرين خلال محاولة دخولهم الى البرلمان، في مغامرة قد تضع البلاد على كف عفريت، ويمكن ان تقرّب شبح حرب اهلية مقيتة لا يحمد عقابها.

ومن المرجح ان تمتد شرارتها الى المنطقة لان حزب الله الطرف الاقوى ليس في لبنان فحسب بل في المنطقة خاصة بعد اعلان الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله ان عدد الصورايخ النوعية التي يمتلكها الحزب لا تتسع في المستودعات المخصصة لها، معبرا عن خوفه على لبنان وليس على المقاومة لانها اقوى بكثير من لبنان.
رقم : 828297
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم