0
الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 ساعة 10:36

بريطانيا والتلويح بحظر جديد ضد ايران

بريطانيا والتلويح بحظر جديد ضد ايران
 بما انه لم ولا يوجد اي شك بتناغم المواقف البريطانية والامريكية ضد ايران، فان التهديدات التي اطلقها الوزير البريطاني ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تثر استغراب اي احد، فقبل عدة اشهر ايضا وحين تم احتجاز ناقلة النفط البريطانية "استينا إمبيرو" بسبب إنتهاكها قوانين الملاحة الدولية في الخليج الفارسي، كانت لندن قد لوحت بفرض عقوبات على ايران.

-التلويح بفرض حظر جديد على ايران ياتي في حين ان السفير البريطاني كان قد شارك في تجمع غير قانوني بطهران ما ادى الى احتجازه لفترة وجيزة ومن ثم اطلاق سراحه بعد التاكد من هويته. الشعب الايراني يعتبر هذه المسالة بانها ضرب من التدخل البريطاني في شؤونه الداخلية.

-تهديد وزير الخارجية البريطاني لايران بالحظر ياتي في ضوء تصوره بان ايران في موقف ضعف بسبب سقوط الطائرة الاوكرانية. بريطانيا تتوهم ان بامكانها من خلال استغلال هذه الظروف تمرير مآربها فيما يخص الاتفاق النووي. بريطانيا ومن خلال تهديدها بالحظر تتوقع من ايران ان تتراجع عن قراراتها التي اتخذتها بشان خفض التزاماتها النووية على اقل تقدير.

-التهديد البريطاني ضد ايران ركز على تجميد الاصول الايرانية في بريطانيا ووضع عراقيل امام اصدار تاشيرات الدخول للرعايا الايرانيين. هذا فضلا عن التلويح باجراء محادثات مع شركائها الاوروبيين للالتحاق بركب الحظر ضد ايران. وتاتي هذه التهديدات في حين ان المسؤولين الايرانيين كشفوا بان ايران ليس لديها اصولا تذكر لدى البنوك البريطانية وان الشركاء الاوروبيين لبريطانيا كانوا قد هددوا ايران بالحظر في اطار القضية النووية ولكنهم لم يجنوا شيئا.
رقم : 838345
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم