0
الاثنين 23 آذار 2020 ساعة 11:48

الزرفي: لست خياراً أمريكياً واحذر من عقوبات دولية

الزرفي: لست خياراً أمريكياً واحذر من عقوبات دولية
وقال الزرفي: “إنني خيار عراقي أولاً وآخراً، وإن كون المرء اضطر في فترة من حياته حيث ضاقت السجون والمعتقلات في زمن النظام السابق، للذهاب مجبراً إلى هذا البلد أو ذاك، من ضمنها الولايات المتحدة، ليصبح أميركياً، فإن هذا منطق لا يقبله العقل”.

وأضاف الزرفي أن “ما يهمني بالدرجة الأساس هو بناء علاقات متوازنة مع جميع دول المنطقة؛ سواء كانت عربية حيث إن محيط العراق عربي، وإسلامية حيث إن محيط العراقي إسلامي أيضاً، بالإضافة إلى إقامة علاقات دولة متوازنة مع القوى الإقليمية والدولية على قاعدة المصالح المشتركة مع أولوية لمصالحنا الوطنية”.

وبين الزرفي أن «تحدي الأزمة المالية التي يعيشها العراق حالياً بسبب انهيار أسعار النفط، هي واحدة من أهم ما ينبغي مواجهته والعمل عليه بكل جدية»، مبينا أن « العراق يعيش الآن على الفائض النقدي الذي وفرته حكومة حيدر العبادي».

وأشار إلى أن «برنامجي الحكومي مختصر طبقاً للتحديات الأساسية التي نواجهها الآن، وهي التحدي الخارجي؛ بما في ذلك مجلس الأمن والتحالف الدولي، حيث إن الموقف من العراق يبدو سلبياً، وربما نتعرض إلى عقوبات ما لم نأخذ ذلك بنظر الاعتبار”.

يذكر ان هناك كتلا سياسية تعارض ترشيح الزرفي لرئاسة الوزراء، حيث رشحت قوى شيعية السبت، ثلاث شخصيات أكاديمية (رؤساء جامعات) بديلة له وقد ارسلت اسماء هذه الشخصيات لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر من اجل التوافق على واحد منها، وان الاسماء المطروحة هي احمد الغبان رئيس الجامعة التكنولوجية ومنير السعدي رئيس جامعة العين (كربلاء) سابقا، ومحسن الظالمي رئيس جامعة الكوفة سابقاً.

يذكر ان رئيس الجمهورية برهم صالح كلف في الـ17 من اذار الحالي، عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، ولاقى هذا التكليف رفضا من قبل عدد من الكتل السياسية.
رقم : 852076
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم