0
الثلاثاء 31 آذار 2020 ساعة 15:20

الحرس الثوري: سنرد ردا مدمرا على أي خطأ يرتكبه الأعداء

الحرس الثوري: سنرد ردا مدمرا على أي خطأ يرتكبه الأعداء
وجاء في البيان: مع مضي 41 عاما على انتصار الثورة الإسلامية واستقرار نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية في 1 نيسان/أبريل 1979 بإرادة أبناء الشعب الإيراني في إستفتاء منقطع النظير، ورغم المؤامرات والخطط الشيطانية الخبيثة لنظام الاستكبار بهدف احتواء وتقييد هذه الثورة والنظام والقضاء عليه، فإن الجمهورية الاسلامية والشعب الإيراني العظيم يواصل مسيرته التكاملية المبدئية نحو الحضارة الإسلامية الحديثة بنشاط متزايد، بحيث أن روح وخطاب هذه المعجزة الكبرى تجاوزت منطقة تأثير إيران وتجاوزت منطقة غرب آسيا الاستراتيجية، لتتحول إلى كابوس يقض مضاجع قادة أميركا والكيان الصهيوني وحلفائهما.

وأضاف البيان: أن التأثير المعنوي لرسالة الثورة على القلوب وخاصة الشباب الأحرار، يبشر بمستقبل مشرق مفعم بالأمل لتخلص البشرية من سلطة القوى الشيطانية المعادية للإنسانية بما فيها النظام الأميركي المخادع.

وبين أن: جهاد أبناء الشعب الإيراني وبطولاتهم في المنظومة الدفاعية وخاصة حرس الثورة الإسلامية، ساهمت في ترسيخ ثقافة المقاومة في كيان العالم الإسلامي، الأمر الذي أدى إلى اتساع نطاق العمق الإستراتيجي للجمهورية الإسلامية وجاهزيتها الشاملة لمواجهة تهديدات الأعداء سواء على صعيد القوة الناعمة والقوة الصلبة.

وفي الختام قدم البيان التهنئة بمناسبة يوم الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى أبناء الشعب الايراني ومحبي الجمهورية الإسلامية في أقصى نقاط العالم، وحيا المقام الشامخ للشهداء الصانعين للتاريخ وخاصة سيد شهداء المقاومة القائد الفريق الحاج قاسم سليماني، وجدد الميثاق مع مبادئ مفجر الثورة الإسلامية مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني الراحل (رض)، وجدد البيعة لخلفه الإمام الخامنئي، مؤكدا الاهتمام بتحقيق شعار هذا العام بتحقيق النهضة الإنتاجية، مصرحا أنه: بعون الله فإن إستراتيجية الصمود والمقاومة الفاعلة وتنمية الطاقات الردعية والريادية لحرس الثورة الإسلامية ستمضي بقوة وتنامي أكبر من السابق، وأن أدنى خطأ يرتكبه الأعداء الأشرار ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في أي نقطة سيكون خطأهم الأخير، وسيكون رد جبهة الثورة الإسلامية حازما ومدمرا خارج نطاق التصور بل حتى سيسلب منهم فرصة إبداء الندم.
رقم : 853798
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم