0
السبت 4 نيسان 2020 ساعة 19:25

رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة": سننتصر في هذه المعركة

رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة": سننتصر في هذه المعركة
ورافقه في جولته رئيس بلدية مدينة النبطية أحمد كحيل، مدير "الهيئة الصحية الإسلامية" في الجنوب هشام حسن، مسؤول الرعاية الصحية في "حزب الله" في الجنوب حسن رضا، مسؤول العمل الاجتماعي في الحزب في الجنوب عباس فخر الدين ومسؤول المكتب الصحافي في النبطية الزميل عماد عواضة.

وكانت المحطة الأولى في مستشفى نبيه بري الحكومي حيث استقبلهم رئيس مجلس ادارتها المدير العام الدكتور حسن وزنة، فشرح لهم الاستعدادات، ثم كانت جولة في القسم المستحدث لاستقبال الإصابات.

وإثر الجولة تحدث رعد الى الصحافيين، فقال: "جولتنا اليوم في سياق التفقد والاستطلاع للتجهيزات اللازمة لمواجهة حرب كورونا التي نتصدى لها في كل المواقع وفي كل الخنادق وفي كل المحاور، وكما عهدنا ادارة مستشفى نبيه بري الحكومي في النبطية ان تكون مطلعة وسباقة وتأخذ المبادرة للتحضير والمشاركة في هذه المواجهة التي تعني شعبنا كله، ففي الحقيقة ما استطلعناه من تجهيزات يثلج الصدر ويحمل بارقة أمل باننا سننتصر في هذه المعركة، والقسم المستجد في هذا المستشفى لمواجهة اصابات كورونا يبدو انه اصبح جاهزا بتمام الجهوزية للقيام بدوره كما ينبغي، يبقى ان تنفذ البلديات والجهات الصحية المعنية لايصال المصاب الى المستشفى وإخراجه منها عندما يقتضي الأمر بالطريقة الآمنة التي تتناسب مع الإجراءات المعتمدة في التعبئة العامة".

أضاف: "هناك دول في أوروبا تدعي حماية حقوق الإنسان وتقدم الاقتصاد على حياة الإنسان وصحته، فيما نحن بامكاناتنا المتواضعة نضع الانسان في أعلى الاولويات، ونضع صحته في أول سلم الأولويات، كل شيء عندنا وما يمكننا ان نوفره هو في خدمة صحة الإنسان، وهذه المعركة نخوضها بعزم وبوعي ونعرف مواطئ أقدامنا ونعرف كيف نتصرف وسننتصر في نهاية المطاف ان شاء الله وسينتصر شعبنا ايضا".

ووجه "رسالة الى المواطنين"، دعاهم فيها الى "المزيد من التعاون والالتزام بالإجراءات المطلوبة في التعبئة العامة، والمزيد من "خليكم بالبيت"، لأن هذا يخفف الكثير من الإصابات ومن الأعباء التي قد تزداد اذا ما استمر الخرق في هذا المجال، فكل خرق للاحترازات يضاعف المشاكل الصحية ويسهم في انتشار الإصابات. دعونا نتعاون مع بعضنا لنحفظ صحة بعضنا وسلامة مجتمعنا".

وعن التحضيرات لاستقبال المغتربين غدا، قال: "ان ما هو جاهز سيتم العمل بموجبه، وما يحتاج الى تحضير سيتم أيضا تحضيره من أجل استيعاب أعداد المغتربين الراغبين بالعودة الى لبنان".

وختم رعد شاكرا إدارة مستشفى نبيه بري الحكومي وطاقمه الطبي والتمريضي وقائلا: "تحياتنا لهم ونشد على أياديهم ولهم منا كل الدعم المطلوب ان شاءالله".

بدوره توجه وزنة بالشكر لرعد على زيارته المستشفى، وقال: "دعمه لنا ليس بالأمر الغريب، فدائما في هذا الجنوب وهذه المنطقة كان هكذا، ويبقى هكذا مع شعبنا في كل المحطات وفي كل الصعوبات، واليوم نحن في محطة جهادية جديدة ومن واجباتنا أن نقدم لأهلنا ولكل الوطن أفضل الخدمات".

وأوضح أن القسم الجديد المخصص لكورونا سيستقبل المصابين اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل، وقال: "سيكون باستطاعتنا إدخال المصابين وإجراء الفحص بالتعاون مع المركز الطبي في الجامعة اللبنانية الاميركية، ولدينا ايضا آلة خاصة لإجراء الفحص تم تزويدنا بها من قبل كلية العلوم في الجامعة اللبنانية، ولكن نحتاج لبعض المتممات ولأسبوعين لاكتمالها، ونحن في هذا الفترة الفاصلة نستطيع اجراء الفحوصات وارسالها الى مستشفى رزق- الجامعة اللبنانية الاميركية او الى مستشفى رفيق الحريري الجامعي، اما بالنسبة الى إدخال المرضى فسنكون جاهزين اعتبارا من الاربعاء المقبل بشكل كامل، عمليا نستطيع القيام بذلك يوم الاثنين المقبل ولكن سنقوم الاثنين والثلاثاء بمناورة مباشرة لنكون في اطمئنان كامل".

وطلب وزنة من المواطنين الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وملازمة المنازل للحد من انتشار الفيروس".

بعدها انتقل رعد والوفد المرافق الى مستشفى الحكمة الذي استحدثه "حزب الله" وجهزه كمركز للحجر الصحي.

ثم التقى رئيس جهاز الدفاع المدني في الهيئة الصحية الإسلامية في الجنوب خضر الحاج علي الذي اطلعهم على مستوى التحضيرات من قبل الجهاز وعمليات نقل المرضى المشتبه بإصابتهم الى مستشفى رفيق الحريري في بيروت.

كما كان لرعد لقاء مع فريق التشخيص الأولي لفيروس كورونا في الخيم التي استحدثها "حزب الله" في مدينة النبطية، حيث اطلع على آلية العمل فيها.
رقم : 854664
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم