0
الاثنين 18 أيار 2020 ساعة 16:26

الامارات تقیم جسر جوي لمنع انهيار حفتر !!

الامارات تقیم جسر جوي لمنع انهيار حفتر !!
جسر جوي

منذ أكثر من ست سنوات؛ تُحاول دولة الإمارات فرض رغبتها ونفوذها على الأرض الليبية من خلال استخدامها لخليفة حفتر الذي أصبح كالدمية بيد "عيال زايد"، وخلال هذه الفترة اُتهمت الإمارات بإرسال الأسلحة والمُرتزقة لحفتر، وهو ما يُناقض قرارات الأمم المُتحدة التي تفرض حضرًا على تزويد أطراف النزاع في اليمن بالأسلحة.

جديد خُروقات الإمارات للقرارات الدولية هو ما كشف عنه تقرير سري للأمم المتحدة أكّد أن عيال زايد أقاموا "جسر جوي" بشكلٍ سري وذلك بهدف منع تقهقر قوّات حفتر المُتهاوية، حيث تمّ تزويد تلك القوّات بالأسلحة والعتاد اللازم بعد أن شارفت على الهزيمة، وذلك في انتهاك صريح وواضح لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

الجسر الجوي الذي تحدثت عنه الأمم المُتحدة لم يكن الأوّل الذي أرسلته دولة الإمارات، فهي ومنذ العام 2014 ما فتأت على إرسال الإمدادات لقوّات حفتر، غير أنّ كافة تلك الأسلحة لم تستطع أن تُغيّر في ميزان القوى على الأرض، فتركيا وهي الداعم الأكبر لحكومة السرّاج مُصرّة على الوقوف بوجه الإمارات وبوجه حفتر، ولهذا السبب زجّ الأتراك بكل ثقلهم العسكري هناك وبالطبع أملًا في بقاء حكومة السرّاج التي عقدت معها اتفاقيات كبيرة في مجال النفط والغاز في البحر المُتوسط.

ومُرتزقة

أملًا في إبعاد الشبح التركي، لم يكتفِ عيال زايد بإرسال الأسلحة والعتاد بل ذهبوا بأنفسهم إلى هناك، وأرسلوا الطائرات الهجومية (F16) وضربوا الكثير من مراكز تجمّع قوّات حكومة السرّاج، غير أنّ الوجود الجوّي لا يعني شيئًا من دون السيطرة على الأرض، ولهذا السبب جمع الإماراتيون المُرتزقة من كافة بقاع الأرض.

وعلى مدار السنوات الخمس الفائتة جنّد الإماراتيون من "الجنجويد" أو من جماعات المعارضة المسلحة في تشاد أو جماعات من دارفور، حيث لعبت شركة بلاك شيلد الإماراتية دورًا بارزًا في هذا التجنيد، غير أنّ المُرتزق الذي يُقاتل من أجل المال لن يستطيع التقدم على الأرض أبدًا، وهذا ما شهدناه عينًا في اليمن بعد أن جمع عيال زايد وآل سعود مُرتزقة الأرض لقتال الشعب اليمني، غير أنّ النتيجة كانت لصالح سكان الأرض، وهو الخطأ عينه الذي وقع فيه الإماراتيون في ليبيا.

ثورات مُضادة

ليس غريبًا على أطفال يقودون إحدى أغنى دول العالم أن تكون تصرفاتهم على هذه الشاكلة، فلا خبرة سياسة لديهم، ولا أفق، وكلّ ما يهمّهم هو "مناطحة" دول كبيرة ومؤثرة على مستوى الإقليم، دون سببٍ معروفٍ لذلك، أما ما يُقال عن أنهم ضد الإسلام السياسي فهذا محض هراء لا يُسمن ولا يغني من جوع، إذن لماذا كل هذا الحقد ضد دول الربيع العربي؟

أكثر ما يخشاه "عيال زايد" أن تصل نسائم الربيع العربي إلى الإمارات التي يحكمونها، وعندها لن تستطيع لا أمريكا ولا غيرها حمايتهم من غضب الشارع العربي هناك، وعلى هذا الأساس يُحاول حُكام الإمارات الجدد الربيع العربي بعيدًا عن ممالكهم، ولهذا السبب أعاد الإماراتيون بالاشتراك مع السعوديون حكّام مصر من العسكر، ومن ثُم شنّوا حربًا هوجاء ضد اليمن بهدف إعادة أحمد صالح نجل الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، واليوم يواصلون عملهم ويدفعون باتجاه إعادة العسكر إلى سُدّة الحكم في ليبيا.

وفي النهاية؛ فإنّ الدور القذر الذي يلعبه عيال زايد في ليبيا لن يؤتي أُكله، وستلحق بهم الهزيمة طال الزمن أم قصر، فالسلاح والمُرتزقة لن تنفع في قتال أبناء الأرض، هذا إذا افترضنا أنّ السرّاج يعمل لبناء بلده بعيدًا عن أيِّ أجندات خارجية، وإلّا فإنّ مصيره سيكون مُشابهًا لمصير حفتر الذي رهن بلاده لأهواء الإمارتيين.
رقم : 863427
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم