0
الأربعاء 24 حزيران 2020 ساعة 16:32

العراق.. والأيدي الخفية الأمريكية لإعادة ‘‘داعش‘‘

العراق.. والأيدي الخفية الأمريكية لإعادة ‘‘داعش‘‘
وقال مصدر ميداني إنّ هجمات عناصر تنظيم داعش في غرب محافظة الأنبار نُفذت بمساعدة مباشرة من الأمريكيين، مضيفاً  إنّ القوات العراقيّة نفّذت عمليات في مناطق "المناخ  ووادي حلكوم والهدرة والكعرة والعودان وبنيان سحالي .. الخ".

وأشار المصدر إلى أن القوات العراقية قد تمكنت خلال تفتيش المنطقة، من اكتشاف العديد من مضافات ومخابئ الخلايا النائمة لهذا التنظيم الإجرامي وتدميرها بالكامل.

وأضاف " لقد قامت قوات الحشد الشعبي بحفر خندق كبير بالقرب من الحدود مع سوريا لتقليل هجمات عناصر داعش على معبر الوليد الحدودي في محافظة الأنبار الجنوبية الغربية".

وبحسب المصدر فإنّ الأمريكيين على الحدود الأردنيّة السّوريّة (قاعدة التنف جنوب محافظة حمص) يقدّمون الكثير من المساعدة للعناصر المخفيّة لتنظيم داعش، ما جعل المناطق الغربية من محافظة الأنبار ملاذاً آمناً للإرهابيين.

يشار إلى أن محافظة الأنبار هي أكبر محافظة في العراق، وتبلغ مساحتها الإجمالية 135 ألف كيلومتر مربع، وتؤلّف الصحاري والباديات عشرات الآلاف من الكيلومترات المربعة من هذه المساحة، حيث تتواجد العناصر المخفيّة لتنظيم داعش الإرهابي بدعم من الأمريكيين في هذه المناطق غالباً.

وبحسب مصادر ميدانية، فإنّ لدى تنظيم داعش الإرهابي حالياً حوالي 7000 عنصر نشط بشكل سرّي، وينشط عدد كبير منهم في المناطق الحدوديّة مع سوريا والأردن والمناطق الغربية من محافظة الأنبار. وتنشط العناصر الأخرى في تنظيم داعش الإرهابي في محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى، حيث شنّوا هجمات عديدة على القوات العراقيّة في الأشهر الأخيرة الماضية ما أدّى إلى انعدام الأمن في هذه المناطق.
 
رقم : 870626
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم