0
الاثنين 29 حزيران 2020 ساعة 11:30

تصاعد الخلافات.. نتنياهو يضع غانتس في موقف محرج!

تصاعد الخلافات.. نتنياهو يضع غانتس في موقف محرج!
وكشفت القناة 12 الإسرائيلية إن نتنياهو بمجرد أن انهى حديثه في الاجتماع الحكومة الاسبوعي قد امر برحيل المراسليين والصحفيين الموجودين بالقاعة، إيذانا بانتهاء الجزء المخصص للتغطية الإعلامية من اجتماع الحكومة.

وقالت القناة أن ذلك حدث رغم إخطار غانتس رجال نتنياهو، برغبته في الحديث أمام وسائل الإعلام قبل نحو ربع ساعة من بدء الاجتماع.

وتوجه غانتس حينها لأحد المقربين من نتنياهو يدعي أشير ونظر إليه بعصبية، فيما أخبره الأخير أنه لم يتم إخطاره سوى الآن برغبته غانتس في الإدلاء بتصريح.

ورد غانتس غاضبا بحسب المصدر ذاته "الآن فقط أخبروك؟ لقد طلبت الحديث منذ ربع ساعة".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور، يُظهر نتنياهو وهو ينهي حديثه لوسائل الإعلام، فيما تعتلي نظرات الدهشة والغضب غانتس الذي كان يجلس على مقربة منه.

يشار إلى أن غانتس كان قد تحدث لوسائل الإعلام خلال اجتماعات سابقة للحكومة، فيما لم يتحدث في جلسات أخرى.

من جانبه، علق يائير لبيد زعيم المعارضة الإسرائيلية، على الواقعة في تغريدة على تويتر ساخرا حتى بالنسبة لي ليس من العدل أن يسخر بيبي (نتنياهو) من غانتس أمام الكاميرات، يمكن القيام بذلك بعيدا عن الأعين.

ورغم أنه لم يمض على تشكيل الائتلاف الحكومي الجديد سوى نحو 40 يوماً، فإن الخلافات تتصاعد يوماً بعد آخر بين نتنياهو رئيس حزب الليكود، وشريكه غانتس رئيس حزب أزرق أبيض.

وطفا مؤخرا الخلاف حول موضوع الميزانية، ففي حين يعمل نتنياهو على إقرارها لمدة عام واحد، يطالب غانتس باعتماد ميزانية مدتها عامين، إضافة إلى ملفات أخرى في مقدمتها التباين في وجهات النظر حول تنفيذ مخطط الضم بالضفة الغربية المحتلة.

وبموجب اتفاق حزبا الليكود وأزرق- أبيض، فإن نتنياهو سيترأس الحكومة حتى نهاية العام القادم، حيث تبدأ فترة ترؤس غانتس لها لمدة 18 شهرا.

ووقع خلاف بينهما منذ ايام بسب محاولة نتنياهو إدخال بعض التعديلات على اتفاق التناوب بينه وبين غانتس على رئاسة الحكومة.

ويطلب نتنياهو من غانتس إعادة مراجعة الاتفاقية والتأكد من بقائه رئيسًا للوزراء في حال فضّ أعمال الكنيست والذهاب الى الانتخابات، سواء من خلال التشريع أو من خلال بيان عام.
رقم : 871500
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم