0
الثلاثاء 7 تموز 2020 ساعة 19:47

أبرز التطورات على الساحة اليمنية 7-7-2020

أبرز التطورات على الساحة اليمنية 7-7-2020
يأتي ذلك على ضوء ماقامت به قوات العدوان السعودي من تصعيد عسكري وذلك باستهدافها بعشراتِ الغارات الجوية العديد من المناطق اليمنية والأحياء السكنية والبنى التحتية.

وتجسيدا لحقها في الرد داخل الاراضي اليمنية او في العمق السعودي. اعلنت القوات المسلحة اليمنية ان جميع اهدافها عسكرية او لها دور في العدوان على اليمن.
ودعت المواطنين السعوديين والمقيمين الى الابتعاد عن المقرات العسكرية والقصور واعلنتها ضمن بنك الاهداف.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، ان "نقول لاخواننا من المواطنين والمقيمين ابتعدوا عن المقرات العسكرية او المقرات المستخدمة لاغراض عسكرية ابتعدوا عن قصور الظالمين والمجرمين فقد اصبحت ضمن الاهداف. نقول للعدو وللانظمة العميلة المنفذة للعدوان للادوات الاميركية السعودي والاماراتي لن تستطيع اي قوة على وجه الارض ان تنتزع حقنا المشروع في الدفاع عن بلدنا العزيز وشعبنا العظيم" .
 
ووفي سياق متصل كانت قد كشفت القوات المسلحة اليمنية عن تورط الولايات المتحدة بشكل مباشر في دعم العدوان ومرتزقته .وعرضت كميات كبيرة من الأسلحة تحمل شعار "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية"، قالت انها غنمتها في عملية تطهير مناطق في محافظتي البيضاء ومارب خلال الأيام الماضية.

واتهمت الوكالة الأمريكية بدعم وتمويل منظمات تعمل في اليمن وكانت تمارس أدوارًا استخباراتية بشعارات إنسانية. ودعت الجهات المختصة الى فضح هذا الدور المشبوه للوكالة التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية.

ولفتت إلى أن النظام الأمريكي يقف خلف العدوان واستمرار الحصار عبر التسليح وتحديد الأهداف، والتغطية سياسيًا وأخلاقيًا.
 
يأتي ذلك ضمن التطورات التي شهدتها الأراضي اليمنية بعد اعلان القوات اليمنية عن تنفيذ عمليات عسكرية واسعة بعدد كبيرمن الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في العمق السعودي، موضحة انها جاءت ردا على مواصلة قوى العدوان شن الغارات الجوية على محافظات مأرب والبيضاء وصعدة وصنعاء وارتكاب مزيد من الخروقات لاتفاق التهدئة في جبهات الحديدة .

وسعيا لاحتواء التصعيد الكبير الذي يشهده اليمن منذ اسابيع يواصل المبعوث الاممي مارتن غريفيث منذ ايام ، مباحثاته مع أطراف محلية وإقليمية، ضمن جهود دولية رامية إلى إقناع اطراف النزاع ، بترك السلاح والعودة إلى طاولة المفاوضات.
 
رقم : 873115
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم