0
الثلاثاء 14 تموز 2020 ساعة 21:00

أنصار الله تزلزل المطارات والقواعد العسكرية السعودية

أنصار الله تزلزل المطارات والقواعد العسكرية السعودية
وبيّن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة التابعة لحركة أنصار الله العميد "يحيى سريع"، أنّ صواريخ القوات اليمنية الباليستية وطائراتها المسيرة قد دكّت عدداً من قواعد ومنشآت العدو السعوديّ العسكريّة والحيويّة في جيزان ونجران وعسير، منها المطارات والقواعد العسكرية، وذلك في عملية عسكرية واسعة.

وأضاف العميد سريع أنّه تم استهداف معسكر "تداوين" الواقع في محافظة مأرب اليمنية، أثناء اجتماع ضم قادة عسكريّين سعوديّين مع يمنيّين، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وفي هذا السياق؛ حذّرت القوات اليمنية قوات العدوان السعودي من استهداف المنشآت النفطية في محافظة مأرب، قائلة"ذراعنا قوية وطويلة قادرة على أن تمتد إلى كل منشآتهم النفطيّة والاقتصاديّة وتدميرها بالكامل"، معتبرة أنّ الحركة قادرة على ردّ الصاع صاعين بل أكثر، في إشارة مباشرة إلى استهداف منشآت شركة "أرامكو" النفطيّة في السعوديّة حال تعرّض مصافي "صافر" في مأرب للقصف.

قوات العدوان السعودي في تعنتها وازدياد اجرامها بحق الشعب اليمني تدفع في إطالة أمد الأزمة اليمنيّة، وإبقاء اليمن وشعبه ضمن دائرة اللهب، بعد أكثر من 5 سنوات من الحرب العنيفة التي أدت إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب وصف الأمم المتحدة، حيث بات شعب بأكمله بحاجة إلى مساعدات إنسانيّة عاجلة، كما دفع الصراع الملايين من أبناء اليمن إلى المجاعة.

يذكر أنه كانت مصادر صحفية قد نقلت من مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن،"مارتن غريفيث"، الجمعة الفائت، أن حركة أنصار الله وقوات العدوان السعودي قد تسلموا مسودة اتفاق جديد لحل الأزمة اليمنية المستمرة من آذار 2015.

وتنصّ المسودة على أن يدخل وقف إطلاق النار الشامل حيز التنفيذ بمجرد التوقيع عليه، وإلزام طرفي النزاع بوقف كافة العمليات العسكريّة البريّة والبحريّة والجويّة، مع تشكيل لجنة "تنسيق عسكريّ" برئاسة منظمة الأمم المتحدة وعضويّة ضباط رفيعي المستوى من الطرفين، لمراقبة وقف إطلاق النار، إضافة إلى إنشاء مركز "عمليات مشتركة" يتولى التنسيق لتنفيذ الاتفاق، وإدارة تدفق المعلومات.

وأيضا نصّت المسودة الأمميّة على فتح مطار صنعاء الدوليّ أسوة بباقي المطارات اليمنيّة، بالإضافة إلى رفع القيود عن دخول الحاويات والمشتقات النفطيّة والسفن التجاريّة لموانئ محافظة الحديدة.
 
وبالتزامن مع السعيّ الأمميّ المشكوك بأمره لحلّ الأزمة اليمنيّة، والذي لا يستطيع إيقاف الضربات الوحشيّة للتحالف العربيّ بقيادة السعوديّة، ما يهدّد بشكل مباشر كلّ المساعي لإيقاف نزيف الدم اليمنيّ، تدرك حركة أنصار الله أنّ التهاون في الرّد على الاعتداءات السعوديّة سيكلّفها أكثر بكثير حال قرّرت عدم الرّد.
 
رقم : 874463
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم