0
السبت 8 آب 2020 ساعة 16:11

اليمن..وإحياء ذكرى يوم الولاية

اليمن..وإحياء ذكرى يوم الولاية
في العاصمة صنعاء خرجت أربع مسيرات بمشاركة جماهيرية حاشدة في الساحة الغربية لحديقة الثورة، وساحة الدائري أمام بوابة الجامعة القديمة، والساحة الجنوبية لحديقة السبعين، فيما خرجت مسيرة نسائية حاشدة في ساحة جامع الشعب.
 
ورحب أمين العاصمة بالمشاركة المحتفلة بالحشود المجتمعة والمشاركة في فعاليات إحياء المناسبة، في اليوم الذي أعلن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم – عليا وليا للمؤمنين، حين قال يوم الغدير من كنت مولاه فعلي مولاه.
 
وألقيت خلال الفعاليات كلمات وقصائد شعرية هنأت الأمة بولاية الإمام علي بن أبي طالب ، وتحدثت عن فضل الأمام علي وارتباط وحب اليمنيين له ولآل البيت عبر الزمن.
 
وذَّكرت الكلمات بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة الداعية لتولي وحب الإمام علي وآل البيت وفضائلهم، مشيرة إلى تضحيات الإمام علي وآل البيت الأطهار في سبيل الحق والمستضعفين.
 
وأكدت الفعاليات المشاركة أن إحياء المناسبة هو تجسيد وتجديد للاجتماع الذي أقامه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم الغدير معلنا ومبلغا أمام آلاف المومنين في حر الظهيرة ولاية أمير المؤمنين علي عليه السلام.
 
وأعلن المشاركون ولاءهم لله ولرسولة وللإمام علي ولأئمة الهدى عليهم السلام، مرددين هتافات الحرية الرافضة لهيمنة قوى الشر في العالم وعلى رأسها أمريكا وكيان العدو الصهيوني.
 
وفي هذا الصدد أقيمت احتفاليات حاشدة في مختلف مديريات محافظة صنعاء وصعدة وتعز والحديدة وعمران والجوف وحجة والمحويت وذمار وريمة وإب والبيضاء.
 
وأقيمت الكثير من الفعاليات الاحتفالية والتجمعات والندوات والمحاضرات في مختلف المدن والمديريات والقرى والمناطق اليمنية خلال هذا الأسبوع ولا زالت تقام احتفاء بذكرى يوم ولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.

ومن جانبه أوضح رئيس الوفد الوطني والناطق الرسمي لأنصار الله “محمد عبدالسلام” انه في زمن تتجه الولاية الصهيو امريكية لتحكم قبضتها على رقاب الأمة ومقدراتها -إلا من رحم الله – تظهر أهمية ولاية الامام علي عليه السلام، مؤكداً أن هذه الولاية تعد حصانة خاصة لمن هم متمسكون بها ويتحركون على ضوئها بشكل فاعل وبوعي مستنير بالقران الكريم.

وأكد في تعليقه على ذكرى يوم الولاية مساء على عظمة هذا المسلك في هذا الزمن.

وأشار عبدالسلام الى أن ذكرى غدير خم لم تكن قضية غامضة او مجهولة او مفتراة بل حدث تاريخي شهد به الاعم الاغلب من ابناء الاسلام، لافتاً الى ذهاب البعض للتأويل في نصوص الخطاب النبوي عندما وجدوا أنهم أمام معضلة في تجاوز قضية كبيرة مثل هذه .

وقال: لا يعني يوم الولاية حدثا لأثارة النزاع الطائفي او المذهبي كما يحلوا للبعض تفسيره”.. مؤكداً أن من يضع احياء هذه المناسبة في هذا السياق انما هو لحكم مسبق من قبله في قضية الإمام علي برمته.

واضاف: لهذا نحن نحيي ما أحياه مبلغ الرسالة النبوية الذي بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة.

وأكد عبدالسلام أن الإمام علي عليه السلام لم يكن شخصية عادية او غير حاضرة في أهم قضايا النبوة والتبليغ جهادا وتضحية وفداء وحكمة وبصيرة وتسليما لله ولرسوله وكذا الوقائع التي اجمعت عليها الامة في حياة الرسول خاصة ثم بعدها اكثر من ان تحصى ، مشيراً الى ان هذا كله يشهد أن عليا عليه السلام كفاءة استثنائية في كل المجالات.

ولفت الى أن ابراز الامام علي في غدير خم لم يكن لغرض عائلي او عصبوي او عنصري او يحمل طابع المجاملة والحرص على الحكم، إنما لكونه الرجل المثالي الذي تنطبق عليه معايير الايمان والتقوى والبصيرة والشجاعة والورع والأمانه والعلم والحكمة واليقين.

واضاف قائلا: يكفيه أن النبي قال فيه (علي مع القران والقران مع علي) .

وقال: عندما نحيي ولاية علي عليه السلام فاننا نقتدي بتوجيهات محمد صلوات الله عليه وعلى آله الذي يعلم حقيقة تطبيق القران وشرع الله ونستجيب لتعاليمه والجميع محكوم بشرع الله ودينه فلا يعني ذلك تبرئة اي ساحة من الظلم والاعتداء والميل عن تعاليم الله حتى لو ادعى إتباع علي كيف لا وعلي هو القائل ( إن ولي محمد من أطاع الله وإن بعُد وعدو محمد من عصا الله وإن قرُب ) وكفى قول الحبيب الهادي محمد صلوات الله عليه وعلى آله (اني اخاف ان عصيت ربي عذاب يوم عظيم ) .
 
رقم : 879090
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم