0
الخميس 10 أيلول 2020 ساعة 10:07

تقدم محور المقاومة وتراجع ترامب في العراق

تقدم محور المقاومة وتراجع ترامب في العراق
ومنذ بدايات عام 2014 ، سيطرت جماعة داعش الإرهابية ، المدعومة من الدول الغربية والعربية ، وخاصة السعوديين والكيان الصهيوني ، على حوالي ثلث الأراضي العراقية ، ونتيجة لذلك ، في عام 2014 ، تم نشر قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية قوامها 5000 جندي في قواعد عسكرية عراقية مختلفة ، لكن هزيمة داعش وانتهاء خلافة أبو بكر البغدادي المزعومة خلقت أجواءً جديدة في البلاد للسياسة والحكم.

وفي ظل هذا المناخ الجديد ، طالبت الحكومة العراقية والتيارات السياسية المختلفة بشدة بانسحاب القوات الأجنبية ، وخاصة الأمريكيين ، من بلادهم ، لكن خلافًا لهذا الطلب ، طالبت واشنطن باستمرار تواجد قواتها في مختلف القواعد العسكرية هناك ، وأدى ذلك إلى قيام القوات على جبهة المقاومة في السنوات القليلة الماضية ، وخاصة في الأشهر الأخيرة ، بعمليات مختلفة ضد قوات الاحتلال الأمريكية ، وفي الوضع الحالي ، مع إصرار مسئولي البيت الأبيض على عصيان الإرادة العامة وقرار البرلمان العراقي ، لكن الأدلة تظهر أن البنتاغون يتخبط جراء سلسلة الهجمات الأخيرة التي نفذت على القوات الأمريكية في العراق ، حيث تشير التقارير إلى أنه تم تقليص عدد القواعد العسكرية الأمريكية في العراق من 20 إلى أربع قواعد فقط.

عودة الكابوس العراقي للجيش الأمريكي

على مدى السنوات القليلة الماضية ، وخاصة أثناء وجود داعش في العراق ، نظرًا لأولوية محاربة هذه المجموعة الإرهابية ، تخلت الجماعات المسلحة العراقية عن الكفاح المسلح مع الوجود المحتل للقوات الأمريكية ، وكان تركيز السياسيين والرأي العام على تحرير المناطق التي احتلها تنظيم داعش الارهابي بشكل اساسي ، لكن في الوضع الجديد ، خاصة بعد الضربة الأمريكية التي نفذتها طائرة بدون طيار العام الماضي على قافلة قادة المقاومة ، فإن الرأي العام العراقي الداعي إلى الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية وإنهاء الوجود الأمريكي المزعج جعل العمليات المناهضة للولايات المتحدة الامريكية مشروعة وأولوية لحفظ الاستقرار واستقلال العراق ، والحقيقة أن القوى الموجودة على جبهة المقاومة تقاتل الآن بلا هوادة ضد احتلال القوات الأجنبية ، وخاصة الأمريكيين ، فإذا كانت السفارات والقواعد العسكرية في الماضي تبدو ملاذاً آمناً للأمريكيين ، لكن الآن وبحسب قادة عسكريين أميركيين في العراق ، ليس هناك مكان تجمع لم تستهدفه قوات المقاومة.

وفي الواقع ، إذا كانت بعض التيارات السياسية في الماضي تشكك فيما يتعلق بالقوة العسكرية الأمريكية ومسألة مهاجمة الجيش الأمريكي ، فإن الجيش الأمريكي الآن يواجه مقاومة المقاتلين العراقيين وأصبح هذا الامر يشكل هاجساً ورعباً لهم ، هذا الى انب ان الأمريكيين أدركوا ذلك جيداً واتخذوا في الأشهر الماضية خطوات للحد من عدد قواعدهم العسكرية ، لأنهم يعلمون جيدًا أنهم لم يعودوا آمنين في أي مكان في العراق ولا يمكنهم العمل كما كانوا من قبل.

عندما تنتهي التوقعات

عندما تم التوصل إلى اتفاق استراتيجي بين الولايات المتحدة الامريكية والعراق في عام 2009 لسحب القوات الامريكية من العراق في عام 2011 ، كان المواطنون العراقيون والفصائل السياسية سعداء بأن المحتلين سيغادرون البلاد في غضون السنوات الثلاث المقبلة ، حتى انه في ذلك الوقت ، كان الانتظار لمدة ثلاث سنوات مواتياً للعراقيين واعتبر حدثاً إيجابياً ، لكن الوضع الجديد في العراق أدى إلى فرض اتجاه لم تعد التيارات السياسية المختلفة تقبل فيه بالانتظار حتى لمدة عام أو شهر واحد.

وخلال زيارة مصطفى الكاظمي لواشنطن في آب / أغسطس 2020 ، تم التوصل إلى اتفاق بين الوفد العراقي وترامب على انسحاب القوات الأمريكية من العراق على مدى ثلاث سنوات ، لكن النقطة اللافتة كانت أنه على عكس عام 2009 ، ليس فقط ان هذا الاتفاق لم يلق أي ترحيب او قبول ، لكن معظم التيارات السياسية ، وخاصة قوى جبهة المقاومة ، أدانت بشدة مثل هذا الاتفاق واعتبرته غير مقبول تماما.

حقيقة الأمر أنه لا يوجد الآن أي تيار آخر ينوي انتظار تنفيذ قرار مجلس النواب العراقي الذي تم تمريره في الخامس من كانون الثاني (يناير) 2020 لاخراج القوات الأمريكية من العراق ، ومن وجهة النظر العراقية ، فإن قرار مجلس النواب لا يقبل بأي شروط مسبقة أو وقت لتنفيذه ، وفي غضون ذلك ، فان خروج المحتلين الأمريكيين فقط من العراق هو الذي تقبله التيارات في جبهة المقاومة ، وبالتأكيد إذا لم يغادر الأمريكيون ، فإن البلاد ستشهد وضعاً مثل الجحيم ومستنقع من الصراع العسكري كما حدث بعد عام 2003.
رقم : 885409
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم