?>?> الفياض: إدعاءات أمريكا بمحاربة داعش "جوفاء" - اسلام تايمز
0
الجمعة 15 كانون الثاني 2021 ساعة 00:59
مؤكداً أنها تنتهك سيادة الدول وتمتهن كرامة الشعوب

الفياض: إدعاءات أمريكا بمحاربة داعش "جوفاء"

الفياض: إدعاءات أمريكا بمحاربة داعش "جوفاء"
وأكد الفياض في بيان له تلقى موقع "إسلام تايمز"، نسخة منه، إن "الولايات المتحدة تدعي محاربة تنظيم داعش وهذه إدعاءات عريضة وجوفاء"، مشيراً إلى أن "واشنطن تنتهك سيادة الدول وتمتهن كرامة الشعوب".

وأشار الفياض إلى أن "قرار واشنطن إدراج المحمداوي على ما يسمى لائحة العقوبات انتهاك لسيادة العراق"، مبيناً إن "الحشد الشعبي جزء من المؤسسة العسكرية العراقية الرسمية يأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة".

وقال الفياض إنه امتنع عن إصدار بيان وموقف شخصي بعد وضعه على لائحة العقوبات من قبل واشنطن، مبيناً إنه "اكتفى بمواقف أمة الحشد الشعبي التي نددت بالخطوة الأمريكية"، لافتاً إلى أن "الدولة العراقية هي من ستكون الرادع للتجاوزات الأميركية المتكررة على السيادة العراقية".

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم 
( لَا تَهِنُواْ وَلَا تَحْزَنُواْ وَأَنتُمُ ٱلْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) صدق الله العلي العظيم

إن الذين وطنوا لمرضاة الله  انفسهم  والذين قطعوا العهود والمواثيق للذود عن الارض والمقدسات ورخصوا الاموال والانفس في سبيل ذلك فانقلبوا  برضوان من الله وأوسمة شرف من المرجعية والشعب لايهمهم ولا يعنيهم شيئا ان يذكرهم الغرباء بسوء او يوضعوا على مايسمى بـ (لائحة العقوبات الامريكية)، فما الذي يضيرهم وقد وضعتهم مرجعيتهم وشعبهم على لوائح الكرامة والشرف وأدرجت أسماؤهم في سجلات المدافعين والمحررين عن الارض والعرض في أسمى ملحمة عرفها تاريخ العراق المعاصر.

ان الولايات المتحدة الامريكية التي تنصب نفسها وصيا على العالم،وجريا على عادتها في انتهاك سيادة الدول وامتهان كرامة الشعوب،ادرجت مؤخرا اسم رئيس الاركان الاخ المجاهد ابو فدك المحمداوي على مايسمى بــ(لائحة العقوبات الامريكية) منتهكة بذلك سيادة العراق ومستخفة بالحكومة ومؤسساتها الرسمية وقرارات البرلمان العراقي، اذ إن الحشد الشعبي هو جزء من المؤسسة العسكرية العراقية الرسمية يأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة ويخضع بشكل كامل لجميع السياقات والقوانين.

ان ما يثير الاستهجان ان يصنف على الارهاب من واجه الإرهاب وقدموا التضحيات الجسام وخاضوا اشرس المعارك نيابة عن العالم من اجل دحر أعتى قوة ظلامية متطرفة تتمثل بالارهابيين الدواعش، وإجهاض مشروعهم في تدمير العراق والمنطقة واستباحة الدماء والاعراض،والتي تدعي امريكا ادعاءات عريضة وجوفاء انها تشن حربا عليهم.

انا عن نفسي امتنعت عن إصدار أي موقف شخصي رغم مطالبات المحبين باصدار بيان رسمي يتعلق بإدراجي في القائمة السيئة الصيت واكتفيت بالتشرف بردود فعل أمة الحشد وقدرت عاليا كل الاصوات الرسمية والشعبية المخلصة والحرة التي وقفت الى جانبنا.
نحن مؤمنون ان الدولة العراقية هي من ستكون الرادع للتجاوزات الامريكية المتكررة على السيادة العراقية، ونجدد العهد لمرجعيتنا الرشيدة وشعبنا الابي ان نظل على العهد جنودا وفدائيين ورجال دولة مخلصين خدمة لعراقنا العظيم وصونا لأرضه وكرامته ومقدساته. 
والله الموفق والمستعان. 

فالح الفياض
رئيس هيئة الحشد الشعبي 
14 / 1 / 2021
رقم : 910239
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم