اسلام تايمز 28 كانون الثاني 2020 ساعة 12:41 https://www.islamtimes.org/ar/news/841190/لماذا-تنفي-أمريكا-إسقاط-طائرتها-العسكرية-في-افغانستان -------------------------------------------------- عنوان : لماذا تنفي أمريكا إسقاط طائرتها العسكرية في افغانستان؟ -------------------------------------------------- كابول (اسلام تايمز) - سقوط الطائرة العسكرية الامريكية في المناطق التي تخضع لسيطرة طالبان في افغانستان كان له صدى واسعا في وسائل التواصل الاجتماعي . نص : بعد تناقل خبر الحادثة الجوية التي تعرضت لها طائرة عسكرية امريكية فجر الاثنين في ولاية غزني بافغانستان والمنطقة التي تخضع لسيطرة طالبان ، بادر المسؤولون الامريكان الى تاييد خبر سقوط طائرة عسكرية ، هذا في حين تحدثت جماعة طالبان عن اسقاط هذه الطائرة بنيران عناصرها . وقد تحول هذا الموضوع الى مادة دسمة لمستخدمي "تويتر" وتم نشر تحليلات جذابة ومثيرة في هذا الخصوص . بعض المستخدمين اعرب عن رايه بان القدرات العسكرية لجماعة طالبان اصبحت اقوى لاستهداف الطائرات المتطورة . على سبيل المثال مستخدم باسمAryanwarlordغرد في هذا اخصوص قائلا : يبدو أن طالبان باتت تملك منظومة صاروخية متطورة للدفاع الجوي يمكنها استهداف الطائرات التي تحلق على ارتفاع شاهق. هذا الامر مثير للقلق ويشكل تحذيرا كبيرا . البعض الاخر ركز على الشواهد والادلة التي تم العثور عليها في منطقة سقوط الطائرة . فمثلا مستخدم تحت عنوانBrianKolfageغرد قائلا : بعد التدقيق والتأمل في عدد من الفيديوهات والصور التي تم التقاطها من الطائرة الامريكية المستهدفة يمكن القول بشكل حاسم ان هذه الطائرة تم اسقاطها . هناك العديد من الثقوب التي تكشف عن تعرض الطائرة لشظايا ، تشبه أصابتها بصاروخ ارض- جو . ومن النقاط الجذابة الاخرى بشان اسقاط هذه الطائرة العسكرية الامريكية في افغانستان ، هي عدد ركابها . بعض التقارير تشير الى موت 100 امريكي في هذه الحادثة . مستخدم تحت عنوانTGhazniwalغرد على تويتر قائلا : المصادر الاستخبارية الروسية تؤكد بأن "مايكل اندريا" مسؤول ملف الاستخبارات الامريكية في العراق وايران وافغانستان ، قتل في عملية استهداف الطائرة العسكرية الامريكية من قبل جماعة طالبان في ولاية غزني الافغانية . كما ان هذا الخبر وتداعياته حدا ببعض المستخدمين الى التركيز على التناقضات الجذابة فيه . على سبيل المثال ، مستخدم باسمReporterTV4 غرد قائلا : جماعة طالبان وبميزانيتها العسكرية التي تبلغ صفر دولار نجحت في اسقاط طائرة امريكية نفاثة . يشار الى ان الميزانية العسكرية الامريكية تبلغ 800 مليار دولار . وفي حين انه لازال هناك الكثير من الغموض يكتنف مسالة سقوط او اسقاط الطائرة العسكرية الامريكية في افغانستان ، فقد يمكننا الاستنباط مما قيل آنفا ، لماذا لا ترغب الادارة الامريكية مزيد من الشفافية في هذا الخصوص . ارتقاء القدرات العسكرية والاستراتيجية لجماعة طالبان ، انعدام الامن في الاجواء الافغانية للطائرات العسكرية الامريكية ، الموت المحتمل لعشرات المسؤولين والجنود الامريكيين ، وفي هذه الظروف حيث الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتبجح بلا انقطاع بتعزيز القدراء العسكرية الامريكية و .. جميع هذه الامور هي من التحديات التي لا ترغب الادارة الامريكية تاييدها في خضم الحملات الانتحابية الرئاسية .