اسلام تايمز 10 نيسان 2021 ساعة 20:56 https://www.islamtimes.org/ar/news/926480/السيسي-الحقوق-المائية-لمصر-قضية-مصيرية -------------------------------------------------- عنوان : السيسي: الحقوق المائية لمصر قضية مصيرية -------------------------------------------------- اسلام تايمز (مصر) - قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، إنه تم التأكيد خلال مباحثاته مع نظيره التونسي، قيس سعيد، على ضرورة الحفاظ على الحقوق المائية لمصر باعتبارها قضية مصيرية. نص : وأضاف السيسي في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة المصرية القاهرة مع الرئيس التونسي أنه تناول في مباحثاته مع الرئيس التونسي قضية الأمن المائي المصري، كونه جزء من الأمن القومي العربي، بحسب قوله. ولفت الرئيس المصري إلى أن نظيره التونسي ثمن من جانبه الجهود التي تبذلها مصر للتوصل إلى اتفاق عادل وشامل بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة. وأضاف السيسي أنه تناول آفاق العمل المشترك على الساحة الإفريقية وكيفية دعم العمل الإفريقي في ظل الدور المهم الذي تلعبه كل من مصر وتونس في هذا الشأن كان على طاولة مباحثاته مع الرئيس التونسي، قيس سعيد. وأكد الرئيس التونسي، قيس سعيد، أكد اليوم السبت أن بلاده لا تقبل أن يتم المساس بحقوق مصر في حصتها من مياه نهر النيل، وذلك في ظل تعثر المفاوضات حول سد النهضة بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى. وقال سعيد، في مؤتمر صحفي بالقاهرة مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي " بالنسبة إلى التوزيع العادل للمياه، أكررها أمام العالم كله، لن نقبل أبدا بأن يتم المساس بأمن مصر المائي". وأضاف سعيد: "نبحث عن حلول عادلة ولكن الأمن القومي لمصر هو أمننا وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا". وأعلن: "أقول هذا عن قناعة تامة لأننا قرأنا التاريخ جيدا ونستشرف المستقبل جيدا". وانتهت الأسبوع الماضي، جلسات مفاوضات بشأن سد النهضة، عقدت على المستوى الوزاري في العاصمة الكونغولية كينشاسا من دون التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث. واتهمت مصر والسودان إثيوبيا بالتعنت في المفاوضات، ورفض كل المقترحات لتطوير العملية التفاوضية؛ فيما اتهمت أديس أبابا الطرفين المصري والسوداني بالعمل على تقويض المفاوضات، وإخراجها من منصة الاتحاد الأفريقي الذي يقود المحادثات. وخلال السنوات العشر الماضية عقدت الكثير من الجلسات التفاوضية بين البلدان الثلاثة، بوساطات مختلفة، مثل الاتحاد الأفريقي وواشنطن وغيرهما، إلا أنها لم تسفر عن التوصل إلى اتفاق، وتعتزم أثيوبيا بدء الملء الثاني للسد خلال موسم الأمطار، الصيف المقبل، بشكل آحادي؛ وهو ما تحذر منه مصر والسودان. وبدأت إثيوبيا بناء سد النهضة "سد الألفية"، عام 2011؛ دون اتفاق مسبق مع مصر والسودان. وفيما تقول إثيوبيا إن هدفها من بناء السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية؛ يخشى السودان من تأثير السد على انتظام تدفق المياه إلى أراضيه، بما يؤثر على السدود السودانية وقدرتها على توليد الكهرباء، كما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا، تحصل على أغلبها من النيل الأزرق.